تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف سما في الخميس يونيو 18, 2009 7:54 pm

4- أم المؤمنين: "حفصة بنت عمر" رضى الله عنها
أم المؤمنين: " حفصة بنت عمر"
رضى الله عنها
هي أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزي بن رباح بن عبدالله بن قرط بن كعب بن قريش‏,‏ وكان عمر ـ رضي الله عنه ـ يكني بأبي حفص‏,‏ وهو ثاني الخلفاء الراشدين‏.‏ قَالَتْ عنها عَائِشَة: هِيَ الَّتِي كَانَتْ تُسَامِينِي مِن أَزْوَاجِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-.
أم حفصة‏:‏ هي السيدة زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح، اخت الصحابي الجليل عثمان بن مظعون أول من توفي بالمدينة من المهاجرين و أول من دفن بالبقيع و أول من صلى عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و اخوها لابيها عبد اله بن عمر بن الخطاب الصحابي الجليل ‏.‏
وكانت ولادة السيدة حفصة ـ رضي الله عنها ـ في السنة الخامسة قبل بعثة النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ حين كانت قريش تجدد بناء الكعبة ، وقيل في السنة السابعة وعندما أسلم سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ تبعه في إسلامه أهل بيته ومن بينهم حفصة‏.‏ وكان لإسلام عمر ـ رضي الله عنه ـ أثر طيب في نفوس من أسلموا قبله‏,‏ لدرجة أن بعض المسلمين الذين هاجروا إلي الحبشة فرارا بدينهم من أذي المشركين‏,‏ عندما بلغهم الخبر عادوا من الحبشة إلي مكة‏.‏
كانت حفصة زوجة صالحة للصحابي الجليل (خنيس بن حذافة السهمي) الذي كان من أصحاب الهجرتين، عاشت السيدة حفصة مع زوجها الذي كانت تحبه ويحبها، هاجر إلى الحبشة مع المهاجرين الأولين إليها فرارا بدينه ، ثم إلى المدينة نصرة لنبيه صلى الله عليه و سلم، و قد شهد بدرا أولا ثم شهد أحدا، فأصابته جراحه توفي على أثرها ، و ترك من ورائه زوجته (حفصة بنت عمر) شابة في ريعان العمر ‏,‏ وكان عمر حفصة عند وفاة زوجها خنيس ثمانية عشر عاما أو عشرون عاما , و لم تلد له.
زواج حفصة من الرسول صلى الله عليه و سلم :
تألم عمر بن الخطاب لابنته الشابة ، وأوجعه أن يرى ملامح الترمل تغتال شبابها وأصبح يشعر بانقباض في نفسه كلما رأى ابنته الشابة تعاني من عزلة الترمل، وهي التي كانت في حياة زوجها تنعم بالسعادة الزوجية، فأخذ يفكر بعد انقضاء عد تها في أمرها ، من سيكون زوجا لابنته؟
ومرت الأيام متتابعة وما من خاطب لها ، وهو غير عالم بأن النبي صلى الله عليه و سلم قد أخذت من اهتمامه فأسر إلى أبي بكر الصديق أنه يريد خطبتها. ولما تطاولت الأيام عليه وابنته الشابة الأيم يؤلمها الترمل، عرضها على أبي بكر ، فلم يجبه بشيء ، ثم عرضها على عثمان ، فقال : بدا لي اليوم ألا أتزوج . فوجد عليهما وانكسر، وشكا حاله إلى النبي صلى الله عليه و سلم ، فقال : يتزوج حفصة من هو خير من عثمان و هو النبى صلى الله عليه و سلم، و يتزوج عثمان من هو خير من حفصة. ‏,‏ و هى أم كلثوم ابنته ـ صلي الله عليه وسلم ـ بعد وفاة شقيقتها رقية التي كانت زوجة لعثمان ـ رضي الله عنه ـ‏.‏
أخرج البخاري عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يحدث : أن عمر بن الخطاب حين تأيمت حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شهد بدرا توفي بالمدينة ، قال عمر : فلقيت عثمان بن عفان فعرضت عليه حفصة ، فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ، قال : سأنظر في أمري ، فلبثت ليالي فقال : قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا ، قال عمر : فلقيت أبا بكر فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ، فصمت أبو بكر فلم يرجع إلي شيئا ، فكنت عليه أوجد مني على عثمان ، فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكحتها إياه ، فلقيني أبو بكر فقال : لعلك وجدت علي حين عرضت علي حفصة فلم أرجع إليك ، قلت : نعم ، قال : فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت إلا أني قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها لقبلتها .
وينال عمر بن الخطاب – رضى الله عنه - شرف مصاهرة النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، ويرى نفسه أنه قارب المنزلة التي بلغها أبو بكر من مصاهرته من ابنته عائشة ، وهذا هو المقصود والله أعلم من تفكير النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بخطبة لحفصة بنت عمر رضي الله عنها.
وزوج رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عثمان بابنته أم كلثوم بعد وفاة أختها رقية، ولما أن تزوج رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حفصة لقي عمر بن الخطاب أبا بكر فاعتذر أبو بكر إليه، وقال : لا تجد علي ، فإن ر سول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، كان ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سره ، ولو تركها لتزوجتها.
وبذلك تحققت فرحة عمر وابنته حفصة، وبارك الصحابة يد رسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وهي تمتد لتكرم عمر بن الخطاب بشرف المصاهرة منه عليه الصلاة والسلام ، وتمسح عن حفصة آلام الترمل والفرقة. وكان زواجه - صلى الله عليه و سلم - بحفصة سنة ثلاث من الهجرة على صداق قدره 400 درهم، وسنها يومئذ عشرون عاما.
حفصة في بيت النبوة :
تزوج الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ بالسيدة ـ حفصة بنت عمر في شهر شعبان من السنة الثالثة للهجرة ـ علي الأرجح ـ أصدقها ـ صلي الله عليه وسلم ـ بأربعمائة درهم‏.‏
عاشت السيدة حفصة في بيت النبوة‏,‏ وكانت ذكية عاقلة‏,‏ تعلمت القراءة والكتابة علي يد صحابية جليلة هي السيدة الشفاء بنت عبدالله وقد شجعها الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ علي ذلك‏.
وقد حظيت حفصة بنت عمر الخطاب – رضي الله عنها - بالشرف الرفيع الذي حظيت به سابقتها عائشة بنت أبي بكر الصديق، وتبوأت المنزلة الكريمة من بين (أمهات المؤمنين ) رضي الله عنهنَّ.
وتدخل (حفصة ) بيت النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، ثالثة الزوجات في بيوتاته عليه الصلاة والسلام. فقد جاءت بعد( سوده ) و( عائشة).
أما سوده فرحبت بها راضية ، وأما عائشة فحارت ماذا تصنع مع هذه الزوجة الشابة وهي من هي! بنت الفاروق (عمر ) الذي أعز الله به الإسلام قديما وملئت قلوب المشركين منه ذعرا.
وسكتت عائشة أمام هذا الزواج المفاجئ وهي التي كانت تضيق بيوم ضرتها (سوده) التي ما اكترثت لها كثيرا فكيف يكون الحال معها حين تقتطع (حفصة) من أيامها مع الرسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ثلثها.
وتتضاءل غيرة عائشة من حفصة لما رأت توافد زوجات أخريات على بيوتات النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- " زينب وأم سلمة وزينب الأخرى وجويرية وصفية " إنه لم يسعها إلا أن تصافيها الود، وتسر حفصة لود ضرتها عائشة وينعمها ذلك الصفاء النادر بين الضرائر.
السر المذاع :
و قد تظاهرتا السيدة عائشة و السيدة حفصة رضي الله عنهن عليه صلى الله عليه و سلم فكان الهجر و اعتزاله لنساءه و من المتفق عليه من حديث عمر رضي الله عنه قال بن عباس رضي الله عنهما : مكثت سنة اريد ان اسأل عمر بن الخطاب عن اية فما استطيع هيبة له حتى خرج حاجا فخرجت معه فلما رجعت و كنا ببعض الطريق عدل الى الاراك لحاجة له فوقفت حتى فرغ ثم سرت معه فقلت : يا أمير المؤمنين من اللتان تظاهرتا على النبي صلى الله عليه و سلم من أزواجه ؟ فقال : تلك حفصة و عائشة و في رواية لحديث بن عباس عن عمر متفق عليه كذلك انه سأله : يا أمير المؤمنين من المرأتان من أزواج النبي صلى الله عليه و سلم اللتان قال الله تعالى : ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما .. فقال : عجبا لك يا بن عباس هما عائشة و حفصة .. الحديث بطوله، و فيه قال عمر رضي الله عنه : فاعتزل النبي صلى الله عليه و سلم نساءه من أجل ذلك الحديث حين أفشته حفصة الى عائشة رضي الله عنهن
عَنْ عَطَاءٍ، سَمِعَ عُبَيْدَ بنَ عُمَيْرٍ يَقُوْلُ: سَمِعتُ عَائِشَةَ تَزْعُمُ أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَمْكُثُ عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ، وَيَشْرَبُ عِنْدَهَا عَسَلاً. فَتَوَاصَيْتُ أَنَا وَحَفْصَةُ أَنَّ أَيَّتَنَا مَا دَخَلَ عَلَيْهَا، فَلْتَقُلْ: إِنِّي أَجِدُ مِنْكَ رِيْحَ مَغَافِيْرَ! أَكَلْتَ مَغَافِيْرَ! فَدَخَلَ عَلَى إِحْدَاهُمَا، فَقَالَتْ لَهُ ذَلِكَ. قَالَ: (بَلْ شَرِبْتُ عَسَلاً عِنْدَ زَيْنَبَ، وَلَنْ أَعُوْدَ لَهُ). فَنَزَل قوله تعالىَ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ...} إِلَى قَوْلِهِ: {إِنْ تَتُوْبَا} -يَعْنِي: حَفْصَةَ وَعَائِشَةَ-. {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ} قَوْلَهَ: بَلْ شَرِبْتُ عَسَلاً.
و في روايه بصحيح البخاري ان التظاهر كان في طلب التوسعة في النفقة و في اخرى عن عمر رضي الله عنه قال : اجتمع نساء النبي صلى الله عليه و سلم في الغيرة عليه
و روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلقها تطليقة ثم ارتجعها وذلك أن جبريل قال له أرجع حفصة فإنها صوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة .
عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم أمر أن يراجعها
عن عقبة بن عامر قال طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بنت عمر فبلغ ذلك عمر فحثى التراب على رأسه وقال ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها. فنزل جبريل من الغد على النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر.
وفي رواية أبي صالح دخل عمر على حفصة وهي تبكي فقال لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد طلقك إنه كان قد طلقك مرة ثم راجعك من أجلى فإن كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبدا .

سما
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 534
تاريخ التسجيل : 28/03/2009
العمر : 26
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف سما في الخميس يونيو 18, 2009 7:56 pm

منقوووووووووول للامانة

سما
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 534
تاريخ التسجيل : 28/03/2009
العمر : 26
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف سما في الخميس يونيو 18, 2009 7:57 pm

سوف نستكمل باذن الله
عن باقى زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

سما
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 534
تاريخ التسجيل : 28/03/2009
العمر : 26
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف محمد عادل في الجمعة يونيو 19, 2009 1:17 am

ربنا معاكى وتكملى بلتوفيق يا سما

_________________



محمد عادل
ViP
ViP

عدد المساهمات : 6291
تاريخ التسجيل : 12/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف fayroz في الجمعة يونيو 19, 2009 2:00 am

بارك الله فيكى جزاكى كل خير

fayroz
ViP
ViP

عدد المساهمات : 1781
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
العمر : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف سما في الجمعة يونيو 19, 2009 2:06 pm

ميرسى ليك يامحمد
باذن الله اكمل

سما
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 534
تاريخ التسجيل : 28/03/2009
العمر : 26
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف سما في الجمعة يونيو 19, 2009 2:07 pm

ميرسى لمرورك فيروز

سما
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 534
تاريخ التسجيل : 28/03/2009
العمر : 26
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تابع زوجات الرسول صلى الله علية وسلم

مُساهمة من طرف محمود الفنان في الجمعة يونيو 19, 2009 2:14 pm

سلسله روعه بجد

_________________


[img]

محمود الفنان
ViP
ViP

عدد المساهمات : 1041
تاريخ التسجيل : 06/01/2009
العمر : 28
الموقع : http://ashekmeshary.ahlamontada.net/

http://ashekmeshary.ahlamontada.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى