التعذيب حتى الاعتراف.. أو الموت سياسة أقسام الشرطة في أرمنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التعذيب حتى الاعتراف.. أو الموت سياسة أقسام الشرطة في أرمنت

مُساهمة من طرف مروة في الثلاثاء مارس 31, 2009 3:10 pm

التعذيب حتى الاعتراف.. أو الموت سياسة أقسام الشرطة في أرمنت
عجبنى التوبك دة وانا النهاردة كانت فى موقع التعذيب فى مصر
عجابتنى المقالة دى فنقلتهالكم

إذا كانت النخوة والرجولة والمجدعة احد الصفات الأساسية التي يتسم بها الرجل الصعيدي ففي 21 أبريل 2007 تغير هذا المعنى .... عثر على المواطن وليد إبراهيم مقتولا في أحد حقول القصب.. وفي سبيل التعرف على القاتل لجأ رجال الشرطة في أرمنت إلى الوسيلة الوحيدة التي يعرفوها في التحريات الجنائية, فقاموا بالقبض على أكبر عدد ممكن من المواطنين وعذبوهم حتى ينكسر احدهم تحت التعذيب ويعترف, بالفعل تم احتجاز وتعذيب حوالي 45 مواطن من أهل البلد بينهم نساء وأطفال, تعرضوا جميعا اثناء الاحتجاز للضرب والتعذيب بالكهرباء بالاضافة الى انتهاك اعراضهم, ومع هذا الكم من التعذيب مات المواطن سيد حسن محمد الشهير "بسيد بعيض" نتيجة التعذيب بمركز شرطة أرمنت تحت سمع وبصر زوجته وابنه البالغ من العمر 14 سنة واعتبرت الشرطة أن في مقتل سيد حسن تعويضا لأسرة وليد إبراهيم في مقتله.



ونقدم للنيابة ايضا شهادة الست سميرة زوجة المرحوم سيد حول ما حدث لها ولزوجها فى قسم شرطة ارمنت . الغريب فى هذه القضية والتى يشير اليها تقرير بعثة تقصى الحقائق لتابعة لمركز النديم لعلاج وتأهيل ضحايا العنف, أن النيابة العامة رفضت ضم المحامين بمركز هشام مبارك لهيئة الدفاع الأصلية فى القضية, بالإضافة الى ممطلتها للمحامين بالإطلاع علي ملف القضية، وأضاف انه حتى 5 مايو 2007 موعد اول زيارة للبعثة لأرمنت لم يكون تقرير الطب الشرعي صدر رغم أن الوفاة وقعت يوم 22 أبريل 2007، كما تعارض التقرير الطبي المبدئي الصادر من مستشفي أرمنت مع معاينة النيابة، حيث قام بالفحص المبدئي د. سيد محمود الطيب والذي قرر في تقريره عدم وجود إصابات ظاهرة, بينما جاء بمعاينة النيابة وجود( سحجة حول الرقبة وسحجة بالجانب الأيمن) وقال التقرير ان النيابة لم تستدع أيا من الضباط أو المخبرين حتى موعد زيارة بعثة تقصي الحقائق في 5/5 /2007، كما لم تفرد النيابة محضرا مستقلا بوفاة سيد حسن، بل تقوم النيابة بالتحقيق فيها كجزء من التحقيق في وفاة وليد إبراهيم محمد, وحسب تقرير البعثة فان رجال الداخلية في أرمنت مازالوا يصرون على تصوير مقتل المواطن سيد حسن محمد على أنه انتحار.
محمد أحمد فراج من أهل البلد وناشط في مجال حقوق الإنسان قال " التعذيب عندنا بقي بشكل منظم, هنا في أرمنت الحيط تنتهك كل حقوق الإنسان الشرطة طايحة في البلد, والتعذيب شغال في شرطة أرمنت, ضرب بسعف النخيل وكهربا ويحلقوا للعيال علي الزيرو


اما الضباط الذى يشير تقرير البعثة الى تورطهم فى احتجاز ال 45 مواطن وتعذبهم هم مقدم ماجد مؤمن: وكيل البحث الجنائي بإسنا, رائد مختار مراد: رئيس مباحث أرمنت, نقيب محمد سلامة, شريف العقدة : ضابط مباحث مركز أرمنت, امين شرطة: أحمد الوحش, المخبر: رفعت محمد قناوي, المخبر: محمود عبد المنعم

مروة
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 25/03/2009
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التعذيب حتى الاعتراف.. أو الموت سياسة أقسام الشرطة في أرمنت

مُساهمة من طرف محمد عادل في الثلاثاء مارس 31, 2009 5:31 pm

والله انا مش عارف ارد اقول اية ف الموضوع دة

محمد عادل
ViP
ViP

عدد المساهمات : 6291
تاريخ التسجيل : 12/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التعذيب حتى الاعتراف.. أو الموت سياسة أقسام الشرطة في أرمنت

مُساهمة من طرف بيبو في الأربعاء أبريل 01, 2009 11:54 pm

حسبى الله ونعم الوكيل

بيبو
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى